الخميس، 30 أكتوبر، 2014

وجع ..!

..
اكتبني .. بلا حروفِ النداء..
بلا فرح
بلا رجاء
أكتبني في عتمة الليل
قصة وطن
أمطرت حزنا
وهباء..
..
أكتبني يا أنت
ولا تصف  عمري
فقد مات الحنين
وامّحت الأسماء
..
اكتبني .. ولا تمحو
باقي التفاصيل
فلم أعد تلك الأمنية
الموجعة حين البدء
حين الرحيل
..
أكتبني .. يا رفيق الحرف
على حافة الدمع ..
فلم يعد لي منذ اليوم
 اسم
ولا عنوان
ولا بديل
..
أكتبني .. ولا تفكر
في الماضي
فنحن منذ البدء
نقطة حبر في
بياض الرحيل..
 ..
فريدة إبراهيم

ليست هناك تعليقات: