الأربعاء، 13 أغسطس، 2014

اللارجوع ..!

..
في لحظة فارقة .. !
حين فتحت عينيها .. وبنظرة ضائعة ..
وجدت أن الجميع قد كبروا ، ومنهم من رحلوا تاركين ..
عنوانا بلا وطن ..!
..
وجدت أن القطار سار زحفا على الجرح ،
 مُيمنا صوب العمر المتآكل منذ الطفولة ..
لا شيء بعده ..!
غير خرائب بلا أمتعة ..
ومدن بلا فرح ..
وعيون بلا دموع ..
..
رحلوا .. بلا حقائب ..
بلا وداع ..
فلم يكن في البال،
يومٌ بلا وصلِ .. !
رحلوا كالعمر ..  مسرعين صوب
.. اللا رجوع ..
..
فريدة إبراهيم: أيام الحزن :13/08/2014




ليست هناك تعليقات: