الأحد، 11 مايو، 2014

حرية



قد تسرق حريتي .. لكنك أبدا ..لن تسرق حلمي ! 


فريدة إبراهيم

اختيار ..!



كي تكون هنا.. ! عليك أن تجتاز كل الحدود ..والأشواك .. ! هو ذا وطني عقيدته الحدود وحدوده الأشواك.. فاختر بيني وبينه !


فريدة إبراهيم

الديمقراطية ..



عندما يتحول مفهوم الديمقراطيبة إلى لعبة تتسلى بها ما يسمى "الدول الكبرى"
فما يمكن أن تسميه هذه الدول هنا : قمع احتاجاجات مطالبة بالحرية والديمقراطية .. تسميه هناك: إرهاب وقمع من أجل الأمن القومي.. لحلفائها طبعا ..
هذه هي الديمقراطية كالحرباء تتلون حسب أمزجة صانعيها .. !!

كتبت هذه الكلمات  عندما قرأت مقالا على موقع :"العربي الجديد "  www.alaraby.co.uk
بعنوان:  "واشنطن نحو فرض عقوبات إضافية على كاراكاس"










..؟؟



..

ما زال الطغاة في بلداننا العربية المعتوهة يراهنون على غباء الشعوب، وللأسف الشعوب تحقق للطغاة رهانهم..!



..






أيام الحزن: 11/ماي/2014