الاثنين، 28 يوليو، 2014

ثورة .. وعبرة



كان الاستدمار الفرنسي عقب كل عملية فدائية ناجحة للمجاهدين الجزائريين، يقوم بإبادة جماعية لأقرب قرية يمر بها المجاهدون، أو يشك أن أحد أبنائها مع المجاهدين.. فيقتل الرجال والشيوخ والاطفال ويعتدي على النساء.. ويحرق الشجر والغابات ولا يبقي ولا يذر..
بمعنى (يفش غلّه في المواطنين العزل) لأنه لم يقدر على الرجال ..!!
الصهاينة وجه آخر مماثل ..

تعسا لجبنهم ..

ولا تستغرب من أنهم قصفوا اليوم الاطفال في المنتزه، وقالوا المقاومة هي التي  قصفتهم .. هذا هو الجبن بعينه .. !

..


 اليوم الثاني والعشرين من العدوان الصهيوعربي على غزة العزة  .. وخيانة عربية لأول مرة معلنة اعلاميا وسياسيا ..

ليست هناك تعليقات: